Untitled-1

ماعز سجين، بلاستيك في السنيكرز و طائرات تزور سجناء !

تحذير من حلوى السنيكرز ، ماعز خلف القضبان ، طائرة صغيرة تراوغ حراس السجن وتزود المساجين بالهواتف والممنوعات..

ماذا يحدث للعالم اليوم !

تبدأ رحلتنا في الهند حين حكم القاضي باتهام ماعز جاره ” بابلي ” بتهمة التخريب والتعدي ، فقد دؤب بابلي على تخطي سور القاضي لالتهام النباتات و الخضروات المتناثرة المزروعة في أرجاء حديقته الخلفية ، تبعا لذلك تم اقتياد بابلي ومالكه السيد عبد الله حسن الى مركز الشرطة حيث يواجه حكما بالسجن لعامين بما قام به ماعزه ، وبعد التحقيقات ثبتت التهمة على الماعز فحكم عليهما بدفع الغرامة والإفراج على كفالة الشرطة .

حادثتنا الثانية وقعت في المملكة المتحدة وبالتحديد في سجونها ،  فمساجين الولايات المتحدة استخدموا التكنولوجيا كوسيلة أثارت غضب الحراس وحنقهم ، بطريقة ما استطاعوا الحصول على طائرات صغيرة بأجهزة تحكم عن بعد لتوصيل الهواتف والممنوعات وووصلات USB الممنوعة داخل السجن ، وعلى حسب الإحصائيات البريطانية فهذه الظاهرة ارتفعت بمقدار 1,500% من عام 2014 بمجموع ثلاث حوادث في ذلك العام الى 33 حادثة في عام 2105 فقط ، مما دقع السلطات البريطانية الى تشديد الحراسة في أرجاء السجون ووضع المزيد من كاميرات المراقبة للحد من هذه الظاهرة .

أما حادثتنا الأخيرة فقد شملت قارة أوربا بأكملها بعد أن أصدرت شركة مارس العالمية للحلويات بيانا بثت فيه قلقها من بعض منتجاتها يقتضي الآتي ” بسبب وصول شكوى من أحد مستهلكينا تم استرجاع جميع الحلويات المصنوعة في مصنع فيغيل الواقع تاريخ انتهائها في الخامس من مايو و الثاني من أكتوبر” ، حيث تعود الشكوى الى إيجاد أحد المستهلكين قطعة بلاستيك حمراء تستخدم لتغليف الحلويات داخل قطعة سنيكرز مما اضطره الى الإبلاغ فورا ، دافعا الشركة الى استرجاع جميع منتجاتها الموزعة في 55 دولة في آسيا وأوروبا ، لم تكشف الشركة بعد عن حجم الخسائر والحجم الكلي للحلويات المتضررة بهذه الحادثة علما أن هذه هي الحادثة الأولى التي يتعرض لها مصنع فيغيل – هولاندا – منذ تأسيسه عام 1663 .

 

Trackback from your site.